آراء

منتخب أجيري وصلاح النقطة السوداء بثوب "كان 2019" الناصع

مكاسب مصرية عديدة من البطولة القارية.. تنظيم مشرف يبهر الجميع من ملاعب وفنادق وجماهير وحفلي الافتتاح والختام.. خطايا فنية وأخلاقية للمنتخب تنتهي بفضيحة الخروج المبكر
محمد الورداني
20 يوليو 2019

اختتمت مساء أمس الجمعة، منافسات النسخة الـ 32 من بطولة الأمم الأفريقية 2019، التي استضافتها مصر خلال الفترة من 21 يونيو وحتى 19 يوليو، بمشاركة 24 منتخبا للمرة الأولى في التاريخ، وانتهت بتتويج مستحق للمنتخب الجزائري بالفوز على نظيره السنغالي بهدف نظيف في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب استاد القاهرة.

وضربت مصر أروع الأمثلة في تنظيم واستضافة البطولة، رغم ضيق الوقت بالحصول على شرف تنظيم في شهر يناير الماضي فقط، إلا أن المصريين تحدوا الجميع وكل شيء وعلى رأس تلك الأشياء عامل الوقت، ونجحوا في 5 أشهر في إعداد كل شئ بشكل منظم ورائع، حيث ظهرت الملاعب الـ 6 التي استضافت البطولة بأجواء أوروبية عالمية، بجانب الفنادق والتنقلات والجولات السياحية واستقبال الوفود وسرعة دخول وخروج الجماهير، ومدرجات على الطراز الأوروبي الحديث بالكراسي المرقمة ذات الألوان المبهجة.

اقرأ أيضا:

حرب الخطابات والبيانات مستمرة بين الأهلي واتحاد الكرة

الأهلي يخاطب الأشباح في اتحاد الكرة



ورغم غياب الجمهور المصري عن الملاعب منذ عدة سنوات والاكتفاء بحضور أعداد قليلة في المباريات المحلية، أو بعض المباريات القارية، إلا أن البطولة جاءت لتعيد الصورة الرائعة للمشجع المصري، وهو ما تجسد في المظهر الحضاري للجماهير وتدشين حملة "شجع ونضف" من أجل تنظيف المدرجات عقب انتهاء المباريات وجمع القمامة من كل مدرج في أكياس ثم إلقائها في المكان المخصص لذلك، وهي اللفتة الرائعة التي تحدث عنها الجميع ومثلت نقلة نوعية للمشجع المصري على غرار ما حدث في كأس العالم الأخيرة بروسيا، بالإضافة لخروج الفراعنة من دور الـ 16 بالهزيمة من جنوب أفريقيا أمام أعين الجماهير المصرية دون أي خروج عن النص.

المظهر الحضاري للجماهير لم يتوقف عند التشجيع، وإنما دشن الشباب المصري في المدرجات حملة "شجع ونضف" من أجل تنظيف المدرجات عقب انتهاء المباراة وجمع القمامة من كل مدرج في أكياس ثم إلقاؤها في المكان المخصص لذلك، وهي اللفتة الرائعة التي تحدث عنها الجميع ومثلت نقلة نوعية للمشجع المصري على غرار ما حدث في كأس العالم الأخيرة بروسيا.

الرائع في البطولة أنه لم يتم ترك شيء للصدفة، رغم أن قرار استضافة مصر البطولة بدلا من الكاميرون أعلن قبل 5 أشهر فقط، حيث جاء حفل الافتتاح مبهرا ونجح في خطف الأنظار خلال 14 دقيقة حيث شهد مشاهد مبهرة عكست حضارة مصر عبر التاريخ؛ حيث تضمنت فقرات الحفل، وعروضًا استعراضية على مسرح أعد خصيصًا يتوسطه هرم مصر الاكبر، كما تنوعت فقرات الحفل، من خلال ألوان الدول المشاركة في البطولة، وهو نفس ما تكرر في حفل الختام.

كل ما حدث كان نتيجته إعلان المسؤولين عن الكرة في مصر وعلى رأسهم هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة السابق، ورئيس اللجنة المنظمة للبطولة، أن أمم أفريقيا بداية لاستضافة أحداث رياضية كبرى بداية من بطولات السوبر الأوروبي سواء الإسباني أو الإيطالي أو الإنجليزي، ثم الدخول في معترك استضافة كأس العالم للشباب، ومن بعدها الحلم الأكبر بتنظيم كأس العالم للكبار أو دورة الألعاب الأوليمبية.

اقرأ أيضا:

شروط كهربا للعودة إلى الزمالك

التفاصيل الكاملة لمفاوضات اتحاد جدة مع طارق حامد



أسوأ ما في البطولة ككل بعد الظهور المشرف للجماهير والملاعب والحكام والمنظمين، كان المنتخب الوطني سواء لاعبين أو جهاز فني بقيادة المكسيكي خافيير آجيري، حيث ظهروا في أسوأ حالاتهم فنيا وأخلاقيا وامتلأت مواقع التواصل بفضائح لاعبي المنتخب ما بين تحرش لفظي بعارضة أزياء مصرية، وفضيحة جنسية لعمرو وردة مع موديل مكسيكية، ثم تكتل لاعبي المنتخب الكبار لإجبار اتحاد الكرة على التراجع عن إيقاف وردة، واشاراتهم للجماهير المصرية بأنهم لا يسمعونهم وأنهم لا يهتمون بالانتقادات الجماهيرية وهو ما ظهر من الثنائي محمد صلاح وأحمد المحمدي، بجانب أخطاء فنية عديدة في اختيار قائمة الفراعنة وطريقة اللعب ومجاملة لاعبين كبار لم يقدموا جديدا مثل محمد النني وعبد الله السعيد ومروان محسن وكان العقاب الإلهي بالخروج من دور الـ 16 وتوديع البطولة مبكرا على ملعبهم أمام جنوب أفريقيا بالهزيمة بهدف نظيف.

صباح الرياضة المصرية: تخفيض بتسعيرة أزارو.. قنبلة كهربا لرئيس الزمالك
بالفيديو.. الجزائر تتوج بطلة لإفريقيا بفوز تاريخي على السنغال
موجز الخامسة: الأهلي يرفض طاهر بالشرط الجزائي.. كواليس جلسة الزمالك وبيراميدز
شارك غرد شارك

في هذا المقال